رأيغير مصنف

أصالة.. ضحية مزيّفة “تتاجر بالمشاعر”

دينة البشير

لا تتوانى الفنانة السورية أصالة نصري في كل حالاتها عن نشر غسيل حياتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، مناسبتها العائلية، زيجات ابنتها، تفاصيل خصوماتها مع الفنانات.. أما حين يتعلق الأمر بـ”تيتو” طليقها المخرج طارق العريان فحدّث ولا حرج!

نشرت أصالة مؤخرا صورة ظهر فيها زوجها السابق طارق العريان، مع مجموعة من السيدات، والتي ترددت أنباء عن علاقته بإحدى الموجودات بالصورة، العارضة العشرينية نيكول سعفان، مُعلقة على الصورة -العادية جدا-: هي أقسى صوره أنا مرقت عليّي منّ بداية قصتي لليوم.. ومنّ وقت شفتها منّ حوالي تلاتين ساعة وأنا قاعده بسّ عمّ حاول صدّق”.. وتابعت: “الصورة مو عاديّه.. وموقادره أتجاوزها لأنّه تفاصيلها بشعة جارحه بتقتل فيني حتّى نقطة الأمان الّلي عمّ حاول حافظ عليها على قدّ ما أقدر.. ولوالد ولادي (آدم وعلي) غير إنّه اللي بتعمله مو إنساني هوّه عيب”!!!

تعليق أصالة جعل متابعيها ينهالون بالشتائم على طليقها الذي انفصلت عنه يناير الماضي، والهجوم والتنمّر على العارضة نيكول سعفان.

مهلا! لنعد إلى الماضي قليلا.. قبل أربعة عشر عاما ظهرت صاحبة “مابقاش أنا” على برنامج “شاكو ماكو” مع الإعلامي نيشان، فقبَّلت زوجها الجديد آنذاك العريان بعد أن فاجأها بدخوله البرنامج -أو تظاهر بمفاجأتها- فخلق إثارة الجدل وغيظ الزوج الأول تحديدا الذي كان مخطط له ليكون ضيفًا معها في نفس الحلقة، لتعتبر صاحبة أول قبلة حميمية على البرامج التليفزيونية العربية.

جميل أن تكسر فنانة عربية التابوهات وتنشر حبها لزوجها أمام الملأ بدل العنف الزوجي الذي تروّجه الشاشات وتعوّد عليه المُشاهد، لكن أصالة لم تفكر حينها في مشاعر طليقها أيمن الذهبي أب أولادها الذي تزوجت بعده بعد العدة مباشرة، ولم تعر اهتماما لمشاعر طليقة العريان التي دام زواجها منه عشر سنوات، ولم تستحضر كلمة “عيب” حسب تعليقها الأخير!

إن ردة الفعل التي صاحبت تعليق أصالة على صورة جد عادية لطليقها التي انفصلت عنه مدة السنة، شديدة المبالغة، اعتبار الطليق خائنا وضيعا بعد صورة من أمسية أو حفل عشاء، وتجييش جمهور أصالة ومجموعة من “الفيمينست” على المواقع والقنوات على النيل من سمعة الرجل (تحطيم صورة أب أبناءها) ومن معه هو قمة في الوضاعة.

إننا أمام امرأة موهوبة في اختياراتها الموسيقية، ناجحة في التسويق لألبوماتها وجديدها، وموهوبة أيضا في تحويل أي هفوة أو مطب شخصي لصالحها، أمام تركيبة مفعمة بالتملك، ضحية مزيّفة بارعة بالبكائيات، باستجداء الشفقة، وتجارة المشاعر، الحب، الفراق، الغيرة…كل ذلك تصنع منه صاحبة “اعطف حبيبي” عطفا جماهريا والأهم بالنسبة لها نجاحا تجاريا. التشهير بالطليق، وصف الصديقة بالغدر.. كل ذلك يهون في سبيل “الترند “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى