أخبار

احتفالات الثقافة المصرية بذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ

 

بمناسبة الاحتفال بذكري ميلاد نجيب محفوظ، ينظم متحف الأديب نجيب محفوظ، التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية المصري، على مدار 3 أيام عدد من الأنشطة للاحتفاء بأديب نوبل، حيث يقام في السادسة مساء الثلاثاء 10 ديسمبر، بمقر المجلس الأعلى للثقافة، ندوة بعنوان "الكلام المحفوظي.. اللغة وتحولات الخطاب في عالم نجيب محفوظ".

 

 يستضيف المجلس الكاتب الكبير يوسف القعيد رئيس مجلس أمناء المتحف مدير الندوة، الدكتور محمد بدوي أستاذ الأدب العربي بجامعة القاهرة الذي يستعرض التحولات الأساسية في اللغة العربية الحديثة بين الفصحى والعامية منذ بداية القرن العشرين وحتى الأن بشكل عام، مع التركيز على دور "محفوظ" في هذه التحولات وما انجزه في هذا المجال عبر مسيرته الروائية، مشيرا إلى طرق إعداد الكتاب المصريين الأوائل، ولغة "كراسات الأنشاء" التي سادت بين كتاب هذا العصر، وكيف تمكن محفوظ من تجاوزها.

 

كما يتحدث بدوي عن حرب اللغة بين الكتاب التقليديين والكتاب المحدثين الذين مثلهم محفوظ بعد توفيق الحكيم ويحيي حقي، والكيفية التي حسم بها محفوظ معركته مع اللغة القديمة، وتختتم الندوة بتقديم تحليلات عامة لبعض نصوصه الروائية.

 

الجدير بالذكر أن الدكتور محمد بدوي أبرز المتخصصين في أدب نجيب محفوظ، عمل أستاذا للأدب العربي بجامعة القاهرة والجامعة الأمريكية، شارك في لجان تحكيم العديد من الجوائز الأدبية من بينها جائزة الدولة في الآداب، جائزة الرواية العربية التي يمنحها المجلس الأعلى للثقافة وجائزة ساويرس الأدبية وجائزة سلطان العويس بالأمارات، عمل في عدة جامعات عربية منها جامعات صنعاء والبحرين والعين، وشغل منصب رئيس تحرير مجلة فصول المتخصصة في النقد الأدبي لعدة سنوات. من أبرز مؤلفاته "الرواية الجديدة في مصر "، بلاغة الكذب" لعبة الكتابة لعبة السياسة.

 

 "زقاق المعجزات" بأكاديمية الفنون

 

كما يعرض في الخامسة مساء الأربعاء 11 ديسمبر الفيلم المكسيكي " زقاق المعجزات" بقاعة ثروت عكاشة بأكاديمية الفنون، الفيلم مأخوذ عن رواية “زقاق المدق" للكاتب الكبير نجيب محفوظ، إنتاج عام 1995، بطولة النجمة المكسيكية ذات الأصول اللبنانية "سلمي حايك"، إخراج" خورخي فونز بيريز"

حصل الفيلم علي49 جائزة دولية، فضلا عن جائزة آرييل التي تماثل جائزة "الأوسكار" بالمكسيك، كما ترشح لجائزة الدب الذهبي بمهرجان برلين.

 

جدير بالذكر أن رواية زقاق المدق تحولت إلى فيلم مصري انتتاج عام 63 بطولة الفنانة الراحلة شادية، والفنان الراحل صلاح قابيل ومن إخراج حسن الإمام.

 

 

النهضة بين أم كلثوم ونجيب محفوظ

 

كما يقدم الناقد الأدبي الكاتب الصحفي سيد محمود في السابعة مساء الخميس 12 ديسمبر بقصر المانسترلي محاضرة بعنوان " النهضة بين أم كلثوم ونجيب محفوظ"، ضمن سلسلة من المحاضرات العلمية والثقافية التي يقيمها المركز الدولي للفنون بقصر المانسترلي ويقدمها مجموعة من كبار المثقفين والكُتاب والصحفيين المتخصصين.

 

يتناول محمود من خلال قراءة السيرتين "الكلثومية"، و"المحفوظية" الخيط المشترك بين سيدة الغناء العربي أم كلثوم والكاتب الروائي العالمي نجيب محفوظ وإن كان هذا الخيط غير مباشر فالظروف التي جعلت من أم كلثوم كوكباً للشرق ورمز للغناء العربي لا تختلف كثيراً عن الظروف التي جعلت من نجيب محفوظ رمزاً للأدب العربي فالمجتمع المصري والتطور الاجتماعي والسياسي والتاريخي في القرن العشرين كان هو العنصر الذى خلق مساحات من التشابه في مسيرتيهما وجعلت التعاطي مع إنتاجهما الإبداعي نمطا من "الثقافة الجماهيرية" على الصعيد العربي وربما العالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى