أخبار

الأربعاء: إخناتون في دار الأوبرا المصرية

 

يعود مرة أخرى الفنان العربي وليد عوني إلى خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، ويقدم يومي الأربعاء والخميس 29 و30 يناير الجاري عرضه الجديد (إخناتون.. غبار النور)، الذي يتناول بشكل مسرحي راقص، الفرعون صاحب مبدأ توحيد الآلهة في مصر القديمة.

 

 

يؤكد العرض – الذي يقدمه أبطال فرقة الرقص المسرحي الحديث- على الإصلاحات التي قام بها إخناتون في مدينته "تل العمارنة"، مستخدماً حكمته للوصول إلى النور، والذي يتحول إلى غبار بعد دمار تلك المدينة في صراع مع الكهنة.. معلناً في النهاية عن أن التعصب يدمر الشعوب جاعلاً منها لاجئين، تماما كراكبى مراكب الشمس للانتقال، كذلك نحن نركب مراكب الهجرة في البحار لنموت فيها.

 

 

آخر عرض قدمه عوني كان العمل الجماهيري الراقص عن المعمارية العربية الراحلة "زها حديد"، والذي حمل اسم (دموع حديد).

 

بدأ "عوني" رحلته مع المسرح الراقص في بروكسيل ببلجيكا، مساعداً لموريس بيجار، رائد فن الرقص المسرحي، ومصمماً للسينوغرافيا والديكور، انتقل بعدها للقاهرة وأسس عام 1993 فرقة الرقص المسرحي الحديث، والتي من خلالها قدم العديد من العروض منها: سقوط ايكاروس، صحراء شادي عبد السلام، الأفيال تختبئ لتموت، شهرزاد كورساكوف وأسرار سمرقند.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى