رأي

الاختيار و”المنسي”..  ملحمة يجسدها “تامر مرسي” المحارب على جبهة الوعي

 

 

عبدالرحمن الصياد

 

لكل دولة ركائز قوة متعددة، ومن بين تلك الركائز ما يسمى بالقوة الناعمة والتي تعمل بشكل متوازي مع القوة الصلبة، لتسجل بطولاتها وانتصاراتها في وجدان الأجيال المتعاقبة لتصبح دربا يسير على نهجه الجميع فيما هو قادم من الأيام.

 

تشهد مصر منذ فترة تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي قيادة الدولة المصرية حربا ضروس على كافة الأصعدة، وبالفعل استطاعت القوات المسلحة والأجهزة الأمنية تحقيق النصر في كافة المعارك التي خاضوها مع قوى الشر والدول المعاونة لهم، إلا أن الأمر كان في حاجة ملحة لتأريخ ذلك بشكل عصري.

 

وفي أكثر من لقاء تحدث الرئيس السيسي عن دور الإعلام وأهميته في دعم الدولة خاصة في وقت الحرب، فالعدو يجيد استخدام هذه الآلة الجهنمية، وهو ما يستوجب تطوير منظومة الإعلام لتتمكن من المواجهة والمجابهة، وهو ما حدث بالفعل من خلال ما تقدمه المجموعة المتحدة للخدمات الإعلامية.

 

لم تكن "سينرجي" مجرد شركة إنتاج مسلسلات وحسب، بل هي مؤسسة تعمل بتناغم غير مسبوق ورؤية عبقرية لصاحبها ومؤسسها السيد تامر مرسي، فهذا الرجل محارب على جبهة تشكيل الوعي، كما إنه يتحمل مسؤولية التصدي للتنظيمات الإرهابية من خلال ما يجيده وهو القوى الناعمة.

 

يستطيع تامر مرسي توظيف القوى الناعمة بالشكل الأمثل في كشف زيف وادعاءات هذه التنظيمات الإرهابية بشكل سلس وبسيط من خلال الأعمال التي تقدمها سينرجي كل عام والتي تفرض نفسها على كافة الشاشات نظرا لجودة ما تحمله من قيم.

 

ومن هذا المنطلق أتوجه بالشكر لكافة أجهزة الدولة على حسن اختيارها للسيد تامر مرسي لرئاسة وإدارة المجموعة المتحدة للخدمات الإعلامية، وهو الأمر الذي يؤكد أن مصر الحالية باتت تعتمد على اختيار الكفاءات من أمثال هذا الرجل الذي استطاع خلال فترة قصيرة تحقيق الفارق الذي تؤكده النجاحات المذهلة للدراما المصرية ووصول رسالتها إلى الجمهور المستهدف.

 

 

سوف يظل مسلسل "الاختيار" نموذجا يحتذي به في كافة النواحي الحياتية وليس الفن فقط، فهو يقدم التجربة، ويوضح الفارق بين الوطنية وما أعظمها من صفة تصاحب أي إنسان، والخيانة التي يلاحق عارها كل من تلتصق به هو وأسرته، لأن التاريخ يسجل كل ما يفعله كل منا، لذلك أصبح مسلسل "الاختيار" نبراسا يحدد ملامح الطريق للأجيال التي لم تشهد ما تقوم به مصر حاليا من بطولات، سوف يسجلها التاريخ بأحرف من ذهب.

 

بالفعل استطاعت شركة سينرجي تحقيق المرجو من مسلسل الاختيار، حيث سخرت منظومة تامر مرسي كافة الإمكانيات اللازمة لإنجاح هذا المسلسل البطولي، الذي يستوجب منا جميعا أن نقول لكل القائمين على صناعته شكرا وفي مقدمتهم قواتنا المسلحة الباسلة ووزارة الداخلية الأبطال، إضافة لكل صناع "الاختيار".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى