مهرجانات مسرح

حضور عربي وإفريقي كبير في افتتاح أيام قرطاج المسرحية

افتتحت مساء أمس السبت 8 ديسمبر، الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية، بمسرح أوبرا مدينة الثقافة وسط العاصمة التونسية بحضور عدد كبير من المسرحيين التونسيين والوطن العربي، إفريقيا والعالم، إضافة إلى شخصيات سياسية ووجوه ثقافية تونسية.
تميز الافتتاح بطابع احتفائي منذ الثالثة ظهرا بشارع الحبيب بورقيبة وصولا إلى ساحة المسارح بمدينة الثقافة وانتهاء بمسرح الأوبرا. امتزجت الفنون من الموسيقى إلى الرقص والغناء والسيرك فالمسرح حاضن جميع الفنون وهو أب هذه الفنون.

محمد زين العابدين

وقال الدكتور "محمد زين العابدين" وزير الشؤون الثقافية التونسي في الافتتاح إن "المسرح التونسي من أهم التعبيرات الفنية اليوم، وهذا بفضل صناعه من مخرجين وكتاب وممثلين وتقنيين الذين نجحوا في الرفع من قيمة التجربة المسرحية التونسية وصنعوا ريادتها عربيا، إفريقيا وعالميا".

وأوضح وزير الشؤون الثقافية إن احتفاء أيام قرطاج المسرحية بدورتها العشرين هو حدث يبعث على الفخر، ولكنه يطرح في الوقت نفسه التفكير الجدي في العديد من الإصلاحات التشريعية، التنظيمية والمؤسساتية، إضافة إلى التنقيحات الضرورية في سياسة الدعم العمومي.

من جانبه، تحدث "حاتم دربال" مدير الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية عن تاريخ المهرجان وأهم المحطات التي صنعت نجاحها وتوهجها وتميزها عربيا وإفريقيا، وأشاد بمؤسسيها وبكل الفاعلين المسرحيين التونسيين الذين ساهموا في إشعاع المهرجان في الخارج.

وتحدث دربال عن أهم ما يميز الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية التي تأتي تحت شعار "استنطاق ذاكرة المهرجان"، وذكر بتكريم "فلسطين" و"بوركينا فاسو" بتسليط الضوء على حركتيهما المسرحية وتكريم مبدعيهما.

قدمت الحفل الممثلة التونسية "شاكرة رماح" وقد خصص الجزء الأول منه لتكريم عدد من المسرحيين التونسيين: لطيفة القفصي، دليلة مفتاحي، صباح بوزويتة، بحري الرحالي، صابر الحامي، منصور الصغير، وكانت لحظات التكريم مؤثرة لفنانين أعطوا الكثير للمسرح التونسي وساهموا في إشعاعه عربيا وإفريقيا
كما تم تكريم عدد من المسرحيين العرب والأفارقة: عبد الله راشد من الإمارات العربية المتحدة، خالد الطريفي من الأردن، حسان كوياتي من بوركينا فاسو، وكارول إيملونغاكاراميرا من رواندا.

كما لم ينس حفل افتتاح الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية كل من رحلوا: المنصف الأزعر، أحمد معاوية، خديجة السويسي، خديجة بن عرفة، حاتم بالرابح، مجدي عبروق، فتحي النغموشي، زكريا بن عياد، ومحمد البوري.

وفي باب التكريمات أيضا لم تنس الدورة العشرون لأيام قرطاج المسرحية الجامعيون ومنظمو المهرجانات والتظاهرات المسرحية، ومن فلسطين تم تكريم "أحمد سلوم" و"أوليفيا ويدراووغو" و"إتيان مينونغو" من بوركينا فاسو
ثم تم تسليم خسبة مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة لعدد من الممثلين التونسيين: رؤوف بن عمر، زهيرة بن عمار، جميلة الشيحي، عاطف بن حسين، عبد العزيز المحرزي، وحيدة الدريدي الذين قدموا عرضا ارتجاليا يؤرخ لأهم محطات المسرح التونسي.


في الجزء الأخير من السهرة، كان العرض فلسطينيا من خلال مسرحية "مروح ع فلسطين" إضافة إلى لحظات شعرية مع تميم البرغوثي ومريد البرغوثي
الدورة العشرين لأيام قرطاج المسرحية تتواصل حتى الأحد 16 ديسمبر 2018 والموعد سيكون مع عدد من العروض المسرحية والندوات الفكرية.


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى