مهرجانات سينما

“سيساكو” في افتتاح نواكشورت الدولي للفيلم القصير

نواكشوط: جمال محمدي

افتتحت أمس الأربعاء بقصر المؤتمرات القديم لمدينة نواكشوط فعاليات الدورة الرابعة عشر من مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير (نواكشورت) والمنظم من دار السينمائيين الموريتانيين، وسيستمر الى 23 وحتى 27 من شهر أكتوبر/تشرين الأول 2019.

 وتتميز الدورة الـ14 بمشاركة 17 فيلما بالمسابقة الدولية، تتنافس على الجوائز الثلاثة: النعامة الذهبية والفضية والبرونزية، وتتميز الأفلام المختارة بتنوع الرسائل الموجهة والقضايا المعالجة والبيئة المستهدفة، واختلاف التجارب السينمائية والمدارس الفنية، مما جعل رئيسة جهة نواكشوط تتبنى دعم المهرجان بشكل دائم اعتبارا من هذه الدورة، باعتباره فعالية سنوية خاصة بالمدينة تعكس طابعها الحضاري والفني، على اعتبار أن هذا المهرجان  يشكل مدرسة تكوين في فنون ومهن السينما يؤطرها سينمائيون موريتانيون ودوليون مثلما تؤكد عليه من جهتها رئيسة جهة نواكشوط.

 

 

وأكد سالم دندو مدير المهرجان، أن كل العروض ستقام بفضاء التنوع البيئي والثقافي وسط العاصمة نواكشوط، موضحا أن الأفلام المشاركة في المنافسة على جوائز النعامة للمسابقة الدولية، هي "أرض الأحلام" للمخرج المغربي علي بن جلّون، "أغنية البجعة" للمخرج يزيد القديري، "طريق الديدان" للمخرج غالي كريميش، كما تشارك السينما الجزائرية بثلاثة أفلام وهي "سأخبر الله بكل شيء" للمخرج بن عبدالله محمد، "كاين ولا ماكاينش" لعبدالله قاده، و"سينابس" للمخرج حليم زروقي، كما حافظت السينما السورية على الحضور في المهرجان والمشاركة الثانية للمخرج المهند كلثوم من خلال فمه "نهري بحري".

      

وأضاف دندو أن ليبيا تشارك بفيلم "هدية" للمخرج علي فكرون، كما يعرض فيلم "تورن" العراقي للمخرج العراقي الألماني نوزاد شيخاني، ضمن فقرة بطاقة بيضاء خارج المسابقة، كما يشارك فيلم "عيد ميلاد سعيد" للمخرج العراقي ليث دحام، كما تشارك السينما المصرية بأفلام قوية ضمن المنافسة مثل فيلم "ما تعلاش على الحاجب" لتامر عشري، وفيلم "شوكة وسكينة" للمخرج آدم عبد الغفار، بالإضافة إلى مشاركة الفيلم اللبناني "نصيب".

 


 

وينافس أيضا على جائزة النعامة في المسابقة الدولية الفيلم التونسي "عرس الشوك" للمخرجة مرفت مديني كمون، والفيلم "الثامن مارس" للمخرج التشادي آشيل رونايمو، وفيلم "عيد الأضحى لنا" للمخرجة السنغالية آداما بنيتا صو، بالإضافة إلى فيلم "العائد" للمخرج المالي الناموري سيدي بي، وفيلم "نبتة الموت" للمخرج النَيْجري زينو تانكي.

أما مسابقة الأفلام الموريتانية لمهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير، تتنافس على جوائز النعامة أفلام "دَيّار" لمولاي هاشم، "طاهر" الناجي سيدي، "بيرو" عبد الرحمن ولد الهاشم، بالإضافة إلى الفيلم الاستقصائي "عقود الوهم" من إعداد الصحفي السالك زيد، "المنبه" محمد فال، "سوفينير" مريم عزيزة الطالب.

وفضلا عن المسابقتين الدولية والوطنية، يهتم المهرجان بتشجيع الهواة في مجال السينما من خلال منح جوائز للأفلام الثلاثة الفائزة والمنجزة على هامش الورشات، بالإضافة إلى أفلام برنامج مراثون سينما التي ستفوز منها ثلاثة أفلام مصورة بالهاتف منجزة أيضا على هامش التدريب الخاص بالبرنامج وتحصل على ثلاثة جوائز.

السينما المغاربية ضيف شرف

 

وتمتاز الدورة الرابعة عشر من مهرجان نواكشورت 14 باختيارها للسينما المغاربية ضيف شرف لهذه النسخة تكريما لها على الدور الكبير على بناء جسر تواصل بين دول وأقطار اتحاد المغرب العربي، وذلك من خلال مهرجان وجدة للسينما المغاربية والذي يمثله مديره السينمائي المغربي خالد سلي والذي هو عضو لجنة التحكيم للمسابقة الدولية.

 

وافتتح مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير دورته الـ 14 بفيلم وثائقي ضمن فقرة بطاقة بيضاء، وهي فقرة لأفلام صورت في موريتانيا، أو تتحدث عن موريتانيا أو موريتانيين، ويتمحور الفيلم حول حياة المخرج الموريتاني العالمي عبد الرحمن سيساكو، وهو وثائقي طويل يسرد جوانب عديدة من مراحل حياته السينمائية، يرجع إلى حيث ترعرع والموجهات الاجتماعية والفكرية التي أثرت في تجربته السينمائية.

فضلا عن عرض العديد من الأفلام الأخرى خارج المسابقة ما بين الطويل والقصير والمتوسط من بينها الفيلم العراقي "تورن Toren " لمخرجه العالمي نوزاد شيخاني والحاصل على 43 جائزة سينمائية، والمرشح لجائزة الأوسكار، وهو رئيس لجنة التحكيم المسابقة الدولية، ويقدم ماستر كلاس حول الأفلام الروائية، بالإضافة إلى الفيلم الطويل "عرفان" لسالم حمدي من الجزائر، وليبرتي  LiberThé وثائقي قصير مصور بواسطة الهاتف النقال، للسينمائي الموريتاني المختار محمد يحيى، يتحدث عن تجربة إيجابية للهجرة، ويناقش الفيلم إشكالية فتح الحدود أمام البشر للتواصل الثقافي والتبادل الحضاري، والتأثير الإيجابي

.
وقد ضمت لائحة ضيوف مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير العديد من الأسماء المتوهجة في مجال السينما من أبرزها النجمة الجزائرية مليكة بلباي وستكون عضو لجنة التحكيم بالمسابقة الدولية، إلى جانب الفنانة والنجمة المغربية زبيدة عاكف.

 

كما يستضيف المهرجان الرابع عشر السينمائي التونسي "أيمن الجليلي" رئيس الجامعة التونسية للسينمائيين الهواة مدير مهرجان قليبية، "محمدي جمال" مؤلف ومخرج وناقد من الجزائر، أحمد رشوان مخرج مصري مؤطر لجنة التمثيل، والسينمائيان السويسريان فرانسين فيري وفيليب كوردي من مهرجان لوزان للسينما الإفريقية، "موسى جنكاري" سينمائي من النيجر، "ببكر سيدي بي" مخرج من مالي، "نسرين لطفي" سينمائية مصرية، "أسعد الجاموسي" سينمائي تونسي، "ياسمين بوشفار" سينمائية مغربية، "سليم حمدي" مخرج جزائري، "حميد تباتو" ناقد مغربي، "أحمد سيلفاني" مصور عراقي، "عبد الإله الجوهري" مخرج وناقد من المغرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى