أخبار

شخصيات مصرية يشاركون رسالة الشارقة “لو ليك في حاجة يبقى ليك في الكتب”

بعد انطلاقها في العاصمة المصرية القاهرة، شهدت حملة هيئة الشارقة للكتاب ” إذا مهتم بشي، يعني مهتم بالكتب” باللهجة المصرية (لو ليك في حاجة، يبقى ليك في الكتب)، الحملة الثقافية الأكبر في المنطقة والعالم تفاعلاً كبيراً من الجمهور المصري، حيث يشارك في نشر رسائل الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي شخصيات رسمية، وفنانين، وكتاب، ومؤثرو مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدين على دعوة الحملة بأن الكتب ليست للشغوفين في الأدب والتاريخ والفكر والشعر فقط، وإنما هي لكل البشر.

وتأتي رسالة الحملة، لتعيد بناء الصورة السائدة عن شخصية القارئ في العالم، إذ تنطلق الحملة من حقيقة أن كل شخص في العالم هو قارئ، وتثبت أنه يوجد 7.9 مليار قارئ هم سكان الأرض على اختلاف اهتماماتهم العلمية، أو الرياضة أو الفنية أو الإبداعية أو المهنية، هم في الحقيقة مهتمون بالكتب، وما عليهم سوى الوصول إلى الكتاب الصحيح الممتع لهم.

الشراقة للكتاب 1

وحول الحملة، قال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: ” تحتفل هذه الحملة  بنتاج رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي قادت على مدار أربعين عام مشروعاً معرفياً ثقافياً بدأ بناءه لبنة من الشارقة وامتد وقعه وأثره إلى الوطن العربي والعالم، وأردنا من خلالها  ونحن نستعد للاحتفال بالدروة الأربعين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب أن نقول لكل إنسان على الأرض، إن أي إجابة على سؤال: ما هو اهتمامك، ستقودك إلى  كتاب حول ذلك قادر على إثراء معارفك؛ فلكل هواية كتاب، وما علينا جميعاً سوى تجاوز الفكرة السائدة حول الكتب والمتعلقة بشخصيات قارئة مهتمة بموضوعات محددة من المثقفين والكتّاب، وإنما يجب أن نؤمن بأن الكتب لكل البشر، وحتى من لا يجيدون القراءة، فلهم الكتب المسموعة، ومن هم أطفال صغار، فلهم كتب تبدأ من عمر (صفر)، وحتى من لا يملكون وقت للقراءة، فلهم كتب في إدارة الوقت”.

Ahmed Al Ameri
أحمد العامري

وعن وصول رسالة الحملة إلى القاهرة، أضاف العامري: “إن مصر كبيرة بتجربتها الثقافية وما قدمته للمعارف الإنسانية على أيدي مفكريها وكتابها وأدباءها، ويمثل انطلاق الحملة في مصر تأكيداً على الرؤية التي تجمع القاهرة مع الشارقة تجاه الاستثمار بوعي المجتمع وتعزيز مقومات النهضة الشاملة عبر الكتاب”.

وتابع: “حملة (إذا مهتم بشي، يعني مهتم بالكتب) جاءت للوصول إلى قراء أكثر، وفي الوقت نفسه للمساهمة في تحقيق نقلة نوعية في كل المهارات والمعارف والإبداعات الإنسانية، فلو قرأ كل شخص حول ما يهتم به، فإننا سنرى مزيداً من الخبراء والمتخصصين والمبدعين في الرياضة، والموسيقى، والتصوير، والأزياء، والحرف اليدوية، وكل المجالات الأخرى”.

الشارقة للكتاب 2

وتجاوزت الحملة دورها ورسالتها الثقافية لتسجل تاريخاً جديداً لرؤية الشارقة الثقافية وخطابها الحضاري مع العالم الرامي إلى دعم وصول الأفراد في المجتمعات إلى الكتب، حيث تقدم تخفيضات على أسعار الكتب تصل إلى 50٪ في تعاون يجمع هيئة الشارقة للكتاب مع كبرى منصات البيع الإلكتروني، وذلك من خلال مسح رمز الاستجابة السريع ((QR Code، الموجود على الإعلانات، أو عبر زيارة الموقع: sba.gov.ae/intobooks.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى