مهرجانات مسرح

“يوميات أدت إلى الجنون” .. على مسرح قرطاج

المسرحية الكويتية "يوميات أدت إلى الجنون" طرح فني وسينوغرافي مميز لقضايا الصراع الطبقي في المجتمع   
في اقتباس عن رواية الكاتب الروسي الكبير نيكولاي غوغول، قدم المخرج والدراماتورجي الكويتي يوسف الحشاش، بعد ظهر الخميس بفضاء الريو بالعاصمة، مسرحية "يوميات أدت إلى الجنون" ضمن المسابقة الرسمية للدورة العشرين لأيام  قرطاج المسرحية، التي تتواصل إلى غاية الأحد 16 ديسمبر  2018

ويلعب أدوار البطولة كل من المخرج والممثل يوسف الحشاش وزينب خان وعيسى الحمر وأيوب دشتي ومحمد مرشد ومحمد دشتي وعلي الناصر ومصطفى محمود وأحمد الرفاعي وحسن كرم

هذا العمل الذي أنتجته فرقة المسرح الشعبي بالكويت، يروي حكايات موظف بسيط، فقير يحكي يومياته للهرب من ثقل الواقع اليومي، ومن ظلم المجتمع له، ومن شعوره بالاحتقار، فيصور لنا الصراع الطبقي الذي حال دون تحقيق أحلامه، فقد ظلّ يشعر أنه في نظر المحيطين به مجرد "كاتب في إدارة، حقير، تافه، ونكرة" في حين أنه على يقين بأنه "رجل محترم، قريبا سيحصل على ترقية ويتغير حاله"
يسبح في أحلامه فيتخيل مواقف مضحكة، ومثيرة للشفقة في الآن ذاته، إذ يلعب دور مديره وزملائه وابنة مديره، الحسناء "الآنسة صوفي" (المحظوظة بحياة مدللة) التي يتخيل لشدة إعجابه بها، أنها رفضت الارتباط به وفضلت عليه" ضابط حرس كبير يشق مستقبله بنجاح"
مسرحية الحشاش جمعت بين المواقف الكوميدية والتراجيدية، ومست جوانب إنسانية، حيث تفاعل الجمهور مع المواقف المضحكة لبطل العمل، وتعاطف مع وضعيته النفسية تكشف عن حصول ازدواج في شخصيته ثم أدت به إلى الجنون، حيث وصل به الأمر إلى تخيل نفسه "ملك إسبانيا" وذهب إلى بيت مديره واقتحم على "الآنسة صوفي" غرفة نومها محاولا إقناعها بالزواج منه والتخلي عن خطيبها، خاصة وقد أصبح ملكا.
هذه الحادثة زجت به في مستشفى الأمراض العقلية، لكنه حتى بين يدي "ملائكة الرحمة" لم يجد معاملة إنسانية بل تعرض الى التعذيب والترهيب والضرب المبرح، مما جعله يندم على ما ارتكب ويصرخ مطالبا بالعودة إلى بيته وإلى أمه، بما تحمله الأم من رمزية إلى الأصل إلى الحياة.
في "يوميات أدت إلى الجنون" أظهر المخرج والدراماتورجي يوسف الحشاش براعة، لا فقط في إتقان دور بطل المسرحية، وإبداء قدرات في التمثيل والانتقال بنجاح من حالة إلى أخرى، بل في تحويل النص السردي للرواية العالمية "يوميات أدت إلى الجنون" إلى حوار مسرحي، بالعربية الفصحى، غير مملّ، رافقته رؤية إخراجية وسينوغرافية مميزة من حيث المراوحة بين الديكور والإضاءة، وهو ما جعلها تفوز بأربع جوائز في الدورة الثالثة لمهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي وهي جائزة أفضل إضاءة وأفضل موسيقى وأفضل إخراج ليوسف الحشاش وكذلك جائزة أفضل عرض متكامل.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى